خفقان القلب: الأسباب والأعراض وكيفية التعامل معه

خفقان القلب هو حالة يتسارع فيها نبض القلب بشكل غير طبيعي، حيث يصبح النبض أسرع من المعدل الطبيعي. يتم قياس نبض القلب بوحدة نبضات في الدقيقة (نبضة في الدقيقة)، وتعتبر النبضات الطبيعية للقلب لدى البالغين تتراوح بين 60 و100 نبضة في الدقيقة.

حالات خفقان القلب:

تحدث حالات خفقان القلب عندما تتغير إشارات الكهرباء في القلب، مما يؤدي إلى انقباضات غير منتظمة. يمكن أن يكون الخفقان القلبي ناجمًا عن عدة عوامل، بما في ذلك الاجهاد، والتهيج الكهربائي للقلب، والتغيرات الهرمونية، والتهاب القلب، والأمراض القلبية الأخرى.

أنواع خفقان القلب:

هناك عدة أنواع من خفقان القلب، بما في ذلك:

  1. الرجفان الأذيني: حيث تحدث انقباضات غير منتظمة في الأذين.
  2. التسارع البطيني: حيث تحدث انقباضات غير منتظمة في البطين.
  3. خفقان القلب الطارد: حيث يكون النبض سريعًا للغاية.

أعراض خفقان القلب:

تظهر أعراض خفقان القلب بشكل مختلف لدى كل فرد، ولكن يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة:

  • شعور بالقلب ينبض بسرعة.
  • الإحساس بنبض غير منتظم أو فوق الصدر.
  • دوخة أو إغماء.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بالقلق أو الهلع.

قد يكون خفقان القلب مؤقتًا وغير ضار، ولكن في بعض الحالات، قد يكون مؤشرًا على مشكلات صحية أخرى. إذا كنت تعاني من أعراض خفقان القلب بشكل متكرر أو إذا كانت الأعراض شديدة، يُنصح بالتحدث مع الطبيب لتقييم الحالة وتحديد العلاج المناسب إذا كان ذلك ضروريًا.

أسباب حدوث خفقان القلب:

توجد عدة أسباب لحدوث خفقان القلب، ويمكن أن تكون هذه الأسباب متنوعة وتشمل العوامل الفيزيولوجية والنفسية. إليك بعض الأسباب الشائعة لخفقان القلب:

  1. التوتر والإجهاد: يمكن أن يؤدي التوتر النفسي والإجهاد إلى زيادة نشاط الجهاز العصبي الودي، مما يؤثر على نبض القلب.
  2. اضطرابات الكهرباء القلبية: يمكن أن تتسبب تغييرات في إشارات الكهرباء في القلب في حدوث خفقان. الأمثلة على ذلك تشمل اضطرابات الرجفان الأذيني والتسارع البطيني.
  3. تناول المنبهات: الكافيين والنيكوتين الموجودين في التدخين، والمنبهات الأخرى مثل بعض الأدوية أو المشروبات الطاقية، يمكن أن يسببوا زيادة في نبض القلب.
  4. ارتفاع ضغط الدم: ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي إلى خفقان القلب، خاصةً عندما يكون غير مسيطر عليه.
  5. اضطرابات الغدة الدرقية: نقص أو فائض هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن يؤثر على نشاط القلب ويسبب اضطرابات في نبضه.
  6. اضطرابات في الجهاز التنفسي: القصور الرئوي أو انخفاض مستويات الأكسجين في الدم يمكن أن يؤثران على عمل القلب.
  7. استهلاك الكحول: كميات كبيرة من الكحول يمكن أن تؤثر على نشاط القلب وتسبب خفقان.
  8. التهاب القلب: التهابات القلب، مثل التهاب الأعضاء القلبية، يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات في نظم القلب.
  9. اختلالات الكهرباء القلبية الوراثية: بعض الأشخاص قد يكونون عرضة لاضطرابات في نظم القلب بسبب عوامل وراثية.

مهم جدًا أن يتم تقييم حالات خفقان القلب من قبل الطبيب لتحديد السبب الدقيق وتوجيه العلاج المناسب.

تدابير وعلاج خفقان القلب:

علاج خفقان القلب يعتمد على سبب حدوثه وشدته، وقد يتضمن تدابير العلاج التالية:

  1. التحكم في العوامل المؤثرة:
    • التقليل من التوتر والإجهاد: تعلم تقنيات التنفس العميق والاسترخاء يمكن أن تساعد في تقليل التوتر.
    • تجنب المنبهات: قد يتطلب تجنب المنبهات مثل الكافيين والنيكوتين التحكم في نبض القلب.
  2. العلاج الدوائي:
    • مضادات الارتجاع الحمضي: قد يوصى بتناول هذه الأدوية إذا كانت حالة الخفقان مرتبطة بالحموضة المريئية.
    • مضادات النوبات: يمكن وصف بعض المستحضرات للمساعدة في التحكم في النبض السريع.
    • بيتا بلوكرز أو مثبطات الكالسيوم: يمكن وصف هذه الأدوية لتنظيم نبض القلب.
  3. العلاج الكهربائي:
    • تنظيم الكهرباء القلبية (الترويض الكهربائي): يتم تطبيق صدمة كهربائية خفيفة لإعادة تعيين نظام القلب.
  4. العلاج الجراحي:
    • في حالات خطيرة وعندما تكون الأدوية غير فعالة، يمكن اللجوء إلى العلاج الجراحي، مثل تركيب جهاز تنظيم ضربات القلب (جهاز تقويم القلب).
  5. علاج الحالات الأساسية:
    • يجب علاج أي حالة صحية أساسية قد تسبب خفقان القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم أو اضطرابات الغدة الدرقية.

مهم جداً أن يتم استشارة الطبيب لتقييم حالة كل فرد بشكل فردي وتحديد العلاج الأمثل. يُشدد على أنه يجب عدم تجاهل الأعراض والتأكد من التشخيص الصحيح وخطة العلاج المناسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى