لاعبو البرازيل أهدروا طاقتهم بالرقص.. لهذا خسروا

أثار إقصاء المنتخب البرازيلي، أمس الجمعة، إثر خسارته من كرواتيا بضربات الترجيح، في ربع نهائي مونديال قطر، صدمة بين جماهير الساحرة المستديرة في العالم.

لكن نجم مانشستر يونايتد السابق وأسطورة كرة القدم الأيرلندي، روي كين، كان له رأي آخر فقد قال في تعليق مقتصب بعد نهاية المباراة “لست متفاجئا من خروج منتخب البرازيل من كأس العالم، لاعبوه أهدروا طاقتهم في الرقص أمام كوريا الجنوبية”، وفق ما نقله موقع diariodonordeste البرازيلي.تأتي هذه التعليقات بعد أن عاش المدرب البرازيلي تيتي، يوماً مميزاً مع منتخب بلاده أمام كوريا الجنوبية في دور الـ 16 رقص خلاله السامبا مع لاعبيه وسط المباراة، احتفالاً بأحد أهداف البرازيل الأربعة في المباراة وهيأ هو ولاعبوه لجمهور السامبا قدرتهم على الوصول إلى النهائيات في كأس العالم.

وواجهت رقصات لاعبي المنتخب البرازيلي بعد تسجيل الأهداف الكثير من الانتقادات على اعتبار أنها مبالغ فيها، وهي قلة احترام للفرق المنافسة، لكن المدرب البرازيلي تيتي يؤكد أنه ولاعبيه سيواصلون الرقص باعتباره تعبيرا عن الفرحة لا أكثر.ولم يكتفِ اللاعبون البرازيليون بالاحتفال مطولا مع كل هدف، حتى إنهم ذهبوا إلى حد أداء ما سمّوها “رقصة الحمام” إلى جانب مدربهم البالغ 61 عامًا.”قفز المدرب على العربة”وفي وقت سابق علق محلل قنوات itv الإنجليزية روي كين، قائلاً، إن الاحتفالات تحط من قدر الخصوم.كما تابع “لا أفهم كيف يرقص مدرب والمباراة مستمرة ومدرب الخصم على بُعد 10 أمتار منه، اللعبة احترام، أرقص لاحقا في غرفة الملابس”.وقال “كانت النتيجة 4 – 0 وفعلوا ذلك في كل مرة. لا أمانع في الرقصة الصغيرة الأولى أو أيا كان ما يفعلونه. لكن في الهدف التالي، قفز المدرب أيضا على العربة!”.كما أضاف كين “لا يجب أن تفعل ذلك في كل مرة. إنه عدم احترام”، مضيفاً “حتى مدربهم شارك! أنا لا أحب ذلك”.

مدرب البرازيل يحتفل مع فريقه بالفوز على كوريا الجنوبية

بدوره، رد تيتي في المؤتمر الصحافي عشية لقاء البرازيل وكوريا الجنوبية، قائلا: “أعتذر لكنني لن أرد على من لا يعرف تاريخ أو الثقافة البرازيلية، كما هو حال كل واحد منا”.يذكر أن البرازيل خسرت أمام كرواتيا في الدور ربع النهائي بركلات الجزاء الترجيحية، بعد 72 ساعة فقط من مباراة تاريخية أمام كوريا الجنوبية انتهت 4 – 1 لصالح السامبا.ويعتبر فوز كرواتيا على البرازيل بركلات الترجيح هو الأول لها في تاريخ مواجهات المنتخبين بكأس العالم بعد فوزين للسامبا لتكون نهاية مأساوية لمدرب البرازيل، وأعلن المدرب البرازيلي تيتي أنه سيترك منصبه عقب انتهاء مشاركة بلاده في مونديال قطر.

نيمار يبكي خروج منتخب بلاده البرازيل من كأس العالم بعد خسارته أمام كرواتيا – رويترز

كما أنها المرة الثالثة التي تبلغ فيها كرواتيا الدور نصف النهائي بعد عام 1998 عندما خسرت أمام فرنسا 1-2، ثم في النسخة الماضية وخسرت أمام فرنسا أيضا في النهائي هذه المرة 2-4.ومنذ تتويجها بطلة عام 2002، خرجت البرازيل ثلاث مرات في الدور ربع النهائي أمام منتخبات أوروبية، عام 2006 أمام فرنسا، وعام 2010 أمام هولندا وعام 2018 أمام بلجيكا، كما خرجت على أرضها أمام ألمانيا 1-7 في نصف نهائي عام 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى